9 معتقدات خاطئة حول التسويق الالكتروني

خلال عملنا نلاحظ توارد وتشارك معتقدات خاطئة كثيرة عن التسويق الالكتروني في أذهان العملاء والجمهور، يعود ذلك نظراً لأنه مجال جديد نسبياً مما يجعل عدد قليل من العملاء يدركون تفاصيله وطرق تنفيذه. كما أنه مجال تقني له مختصين وخبراء في تنفيذه، أضف إلا أن هنالك بعض من الأفراد يعتقدونه ضربا من النصب والاحتيال تبعا لتجاربهم مع المسوقين.

دعونا بداية نتحدث عن بعض حقائق التسويق الإلكتروني:

  • ترتفع معدل ثقة العملاء تجاه الشركة التي يتعاملون معها بعد الاطلاع على محتواها وذلك بنسبة 82% من العملاء.
  • كما أنه عند تقييم العملاء للشركة، 95% منهم يرى أن المحتوى هو ما يجعل الشركة جديرة بالثقة.
  • يفضل 40% من المشترين دفع الأموال لشركات تشارك محتواها عبر الصفحات الإجتماعية وذلك تبعا لاحصائيات تسويقية تمت عام 2018.
  • أخيرا نود أن نخبركم أن 81% ممن يستخدمون الهواتف والأجهزة الذكية يبحثون عن الخدمات والمنتجات عبر هذه الأجهزة.

مفاهيم و معتقدات خاطئة عن التسويق الالكتروني:

  • لا يفرق العملاء بين البيع والتسويق:

يعتقد الأفراد أن التسويق والمبيعات هما شيء واحد بينما المبيعات هي جزء من العملية التسويقية.

يبدأ التسويق من مرحلة ما قبل انطلاق المشروع ويستمر إلى بعد مرحلة ما بعد البيع من أجل معرفة وتقصي احتياجات العملاء والحصول على ولائهم للعلامة التجارية ورضاهم عن المنتجات والخدمات وتطوير آليات العمل بما يتناسب مع تطلعاتهم.

كثيرا ما نواجه عملاء يعتقدون أن برمجة الموقع فقط كفيلة بظهور مواقعهم في محركات البحث وتصدرها دون ضرورة وجود أي جهود إضافية تسويقية لتحقيق هذه الغاية.

بينما العملية التسويقية هي جهود مستمرة وطويلة الأمد بآيادي خبيرة ومتمرسة في التسويق الالكتروني وهو شرط هام جدا لأن التسويق بشكل خاطئ قد يؤدي إلى حظر الموقع من قبل محركات البحث وطرده نهائيا منها.

معتقدات خاطئة عن التسويق الالكتروني

  • التسويق كافي لبيع أي منتج:

التسويق مهم جدا للتعريف بالشركة أو العمل التجاري والمنتجات والخدمات، ولكنه بالنهاية ليس عبارة عن عملية سحرية.

مما يتطلب أن يكون المنتج أو الخدمة التي يتم التسويق لها ذات جودة مناسبة لترضي العملاء وبسعر أيضا متوزاي مع الجودة. فقيمة المنتج بالنسبة للعميل يجب أن تساوي المنفعة التي حصل عليها عند استخدامه.

يعتقد بعض العملاء أن الإعلان الالكتروني أو التسويق الالكتروني هو مجرد إعلان يتم ادراجه في أي موقع.

مع أن الميزة الأكبر في الإعلان الإلكتروني هي أنه عندما يتم على يد خبراء يكون مستهدف أي يعمل على استثمار الميزانية التسويقية عبر توجيهها للفئة المهتمة بالمنتج أو الخدمة فقط.

مثال: إذا كنت تبيع عطورات رجالية ضمن الرياض فإن الإعلان الالكتروني الممول عبر منصة جوجل مثلا يتوجه للفئة المطلوبة عبر تحديد توجيه الإعلان للرجال من عمر 18 وحتى 65 عاما ممن يتواجدون ضمن الرياض مهما اختلفت جنسيتهم.

كما يتم التوجه بشكل أكبر تبعا للكلمات الدلالية المستخدمة في الإعلان والتي تتعلق بالعطورات وأنواعها.

ملاحظة: تختلف مزايا كل منصة إعلانية عن الأخرى وتبعا لها تختلف دقة الوصل للعميل، ولكن تعتبر منصة جوجل الإعلانية هي الأكثر دقة واستهدافا، بينما يزداد النشاط التجاري مؤخرا عبر انستقرام في الخليج العربي والمملكة العربية السعودية.

عندما يتم التسويق عبر خدمة ال SEO تختلف الطريقة المستخدمة ولكن يبقى التوجه موجود ليحقق هدف الإعلان.

على الرغم من تعدد وسائل التسويق والتي يمكن من خلالها التسويق بشكل مجاني مثل النشر في الصفحات الاجتماعية أو في المواقع والمنتديات ولكن النشر بهذه الطريقة يحتاج إلى مواظبة لعدة أشهر وعمل يومي لعدة ساعات. خلالها ليبدأ بحصد نتائج جيدة.

ذلك لا يعد مجاني لأنه يحتاج وقت وعمل بجهد كبير ويحتاج أيضا إلى ذوي خبرات ليحقق فائدة أكبر ويجنب الموقع من الأخطاء التي تنعكس سلبا.

بينما تكون المنصات الإعلانية الممولة هي منصات تجازية تحتاج إلى شحن أرصدة بمبالغ مالية منافسة وخاصة في سوق ومجال عمل يتضمن معدل عالي من المنافسة.

كما يميل الكثيرون للإعلان عبر المشاهير وكل طريقة من طرق التسويق الإلكتروني له سلبيات وإيجابيات.

كثيرا ما يظن جمهور التسويق الإلكتروني أنه يتم عبر إنشاء صفحات إجتماعية وإدراج عدد كبير من المنشورات فيها لتحقق انتشار كبير وبالتالي جذب العملاء.

النشر عبر الصفحات الإجتماعية عنصر مهم لدعم التسويق للمنتج أو الشركة ولكن يجب أن يكون المحتوى مدروس وتم اختياره بعناية وليس بشكل عشوائي.

كما أن طرق التسويق الرقمي متعددة ومتنوعة مثل الإعلانات الممولة، التسويق عبر البريد الإلكتروني، التسويق عبر المحتوى وتحسين الأرشفة الداخلية والخارجية …..

  • التسويق الرقمي عملية مؤقتة:

عندما يكون لك تواجد جغرافي فإن وجود لوحة تدل على مكانك وواجهة محل أو شركة تعلن عن وجود كيانك التجاري في السوق، بينما تواجدك بدون أي دلالة تعرف العملاء بهذا الوجود لن يساعد في معرفتك ومعرفة شركتك.

كذلك هو التسويق الرقمي أو الالكتروني، لكي يعرف العملاء بتواجدك يجب أن تعلن عن وجودك بشكل مستمر أو من فترة إلى أخرى ليتعرفوا إلى العلامة التجارية والخدمات أو المنتجات.

ولكنها لا تتم لمرة واحدة أو لفترة مؤقتة بل تحتاج جهد ونشاط تسويقي مستمر لجذب عملائك.

  • الإعلان عبر المشاهير أفضل من غيره من الوسائل الإعلانية:

كما ذكرنا أعلاه كل طريقة من طرق التسويق الرقمي لها مزايا وعيوب فمثلا يتميز النشر عبر المشاهير برفع المصداقية 87% من المشترين في حال كان من نفس الصناعة، إلا أنه لا يتميز بدقة عالية في التوجه للفئة المستهدفة.

كما أنه عادة يكون له تأثير في زيادة عدد المتابعين للصفحات الاجتماعية نظرا لتأثر عدد من المتابعين لحساب المشهور بتوجهاته وتبعيتهم لسلوكه ولكن قد لا يكون معدل تحول المتابعين إلى عملاء حقيقين هو معدل عالي.

هذا يعني أن لكل مجال عمل ولكل عملية تسويقية استراتيجية مختلفة للوصول إلى الأهداف المرجوة من التسويق.

  • مجال عملي لا يحتاج إلى تسويق رقمي:

لم يعد استخدام الأجهزة الذكية والانترنت محصور على فئة محددة من الناس بل نراه في أيدي الصغار قبل الكبار وحتى أنه يوجد عدد لا بأس به من ذوي الفئات العمرية الكبيرة قد أصبحوا يقتنون الأجهزة الذكية ويستخدمون الانترنت للتواصل مع أولادهم وأقاربهم.

بالتالي أصبحنا نستخدم الانترنت والصفحات الاجتماعية لنغطي كل احتياجاتنا الاجتماعية والعلمية والمهنية والتجارية وغيرها. لذا مهما اختلف مجال عملك، عليك تعريف الناس به وجذب العملاء له.

في ختام مقالنا هذا نود توجيه عدد من النصائح حول التسويق الإلكتروني:

  • التسويق الإلكتروني يعتبر خدمة ومنتج كغيره من المنتجات لذلك يحتاج إلى تنفيذه بجودة عالية.

بالتالي لتحصل منه على نتائج صحيحة وفعلية ابحث عن جودة العملية التسويقية وليس السعر فقط.

  • الجهد التسويقي هو استثمار للعمل التجاري يجب أن يكون له حصة مستمرة ليساهم في دعم نجاحك.

المشهور مهما علا شأنه يخبو عند غيابه عن الأنظار.

  • حتى لو كانت ميزانياتك الاستثمارية بسيطة يمكنك دوما استثمارها بطريقة ما في التسويق الرقمي.

هذا يعنه أنه وإن كان هذا التسويق متقطع فهو يساهم في دعم نجاحك.

حيث يوجد الكثير من الشركات التي تستثمر في التسويق الرقمي خلال فترات زمنية متقطعة.

فهو المنصة المملوكة من قبلك بشكل كامل لذا أسس موقعك أو متجرك ووجه عملك التسويقي تجاهه

لأنه يعبر عنك ويعكس صورتك.

  • إن لم تستطع الاستثمار في التسويق الرقمي حاول أن تتعلم وتعمل على الاقل بشكل يدوي

ورغم أنك ستواجه عقبات ومصاعب ولكنك ستساعد شركتك ومنتجك على الظهور أمام جمهورك

ولكن كن حذرا ولا تعمل بشكل عشوائي حتى لا يكون عملك فيه ضرر أكثر منفعته لمجالك.

نرجو أن نكون قدمنا ما تحتاجه من معلومات ومعتقدات خاطئة وصوبنا الخطأ وحققنا الفائدة المستهدفة من مقالنا هذا، كما يمكنكم مراسلتنا لطلب خدماتنا التسويقية ومساعدتكم للنجاح والنمو لأعمالكم.

WhatsApp chat